::: موقع رسالتي - رؤية جديدة في الخطاب الإسلامي :::

>> أخبار ونشاطات

 

 

وفاة فقيـــه الشام العلامة الشيخ (عبد الرزاق الحلبي) رحمه الله تعالى..

بقلم : إدارة التحرير  

 
ننعي للأمة الإسلامية فقيه الشام العلامة الجليل:

الشيخ (عبد الرزاق الحلبي) رحمه الله تعالى

الذي وافاه الأجل فجر اليوم السبت 12 ربيع الأول 1430هـ الموافق لـ 4 شباط 2012م

وسيصلى عليه في جامع الثناء في حي العدوي في دمشق عقب صلاة الظهر..

ثم يوارى الثرى في مقبرة الدحداح..
 
 
î الشيخ عبد الرزَّاق الحلبي î

هو عبد الرزاق بن محمد حسن الحلبي.

عالم، فقيه، لغوي، مقرئ، جامع، شيخ الجامع الأموي بدمشق، ورئيس جمعية الفتح الإسلامي.
ولد في دمشق سنة (1343هـ  1925م)وتوفي والده في السابعة من عمره، فعاش طفولته في يُتْم.

قرأ القرآن الكريم في المكاتب الأهلية، وختمه وهو في السابعة من عمره، ودخل المدرسة الإبتدائية ونال الشهادة عام 1938م بتفوق على زملاء صفّه . دخل بعد ذلك مدرسة التجهيز، فمكث فيها سنتين تقريباً، ثم ترك الدراسة وعمل عند أخواله آل الكسم في معمل للنسيج، الذي أصبح مديراً له بعد فترة وجيزة .

وفي الوقت ذاته كان بدأ بحضور حلقات العلامة الشيخ محمد صالح الفرفور- رحمه الله- حتى كان يحفظ بعض المتون العلمية وهو بين آلات العمل.

قرّر التفرّغ للعلم والدعوة إلى الله تعالى، فترك المعمل، وعكف على حضور حلقات العلم عند العلامة الشيخ محمد صالح الفرفور في جامع بني أمية، ولازمه من سنة 1939م حتى وفاته – رحمه الله- سنة 1986م فتخرّج به وكان موضع ثقته إذا أسنه إليه إدارة معهد الفتح في حياته، ثم خلفه في رئاسة الجمعية ورعاية النهضة بعد وفاته...

-  تزوّج عام 1955م . ورُزقَ بسبع من الأولاد، ثلاث ذكور، وأربع إناث، كلهم من حفظة كتاب الله تعالى .

-  كما عُرف حفظه الله بشدّة برّه بوالدته، وتخلّقه بأخلاق النبوة، لم يأل جهداً في تعليم أولاده واصطحابهم معه إلى حلقات العلم والقرآن .

-  حفظ كتاب الله على المرحوم شيخ الرّاء في وقته الدكتور محمد سعيد الحلواني، وبدأ بالجمع الكبير، فتُوفي الدكتور سعيد، فأتم الجمع الكبير على المرحوم شيخ القرّاء الشيخ حسين الخطّاب، حيث أجازه بالقراءات العشر من طريق الشاطبية، أما بداية القراءة فكانت على يد الشيخ محمد فائز دير عطاني.

-  بذل جهده في تعليم كتاب الله تعالى من خلال مجالس الإقراء في البيت والمسجد وشعبة ( القراءات القرآنية وعلومها) في المعهد ونال الإجازة على يده كثير من الشباب والنساء أيضاً على رواية حفص، كما أجاز كثيراً منهم بالقراءات العشر .

-  بدأ بالتدريس في جامع بني أمية تحت قبة النسر عام 1949م ، ودرّس في معهد الفتح الإسلامي العلوم النقلية والعقلية والعربية منذ افتتاحه عام «1775هـ ـ 1956م » وحنى يومنا هذا .

-  عُرفَ يتمكنه العلمي وقوة استحضاره للمسائل العلمية .

-  واكب ثقافة عصره باللغتين الفرنسية والتركية.

-  حاز على إجازات عديدة في العلوم الشرعية وغيرها من شيوخه مثل العلامة محمد صالح الفرفور، والعلامة الطبيب الشيخ أبي اليسر عابدين، والعلامة الشيخ أحمد القاسمي، والشيخ العربي العزوزي .

-  يفتح بابه في جامع بني أمية طيلة اليوم لتعليم الناس كتاب الله تعالى، ونشر علومه.

 - نصيحته لمن يُجيز ولمن يُجاز بالمثابرة وعلوّ الهمة، وأنّ الإجازة مسؤولية عظيمة يجب على الحافظ أن يكون أهلاً لها.

 

 

 التعليقات: 2

 مرات القراءة: 3773

 تاريخ النشر: 04/02/2012

2012-02-04

عبد العزيز

إن َّالقلب ليحزن وإنَّ العين لتدمع وإنَّا على فراقك ياشيخنا لمحزونون,أوعزي نفسي و أسرة المعهد و العالم الإسلامي كلِّه بقول رسولنا صلى الله عليه وسلم:(إن لله ما أخذ ، وله ما أعطى ، وكل شيء عنده بأجل مسمى).

 
2012-02-04

Mohamad Rashid Pharoan

رحمه الله تعالى وغفر له ونوّر قبره بنور الجنّة...

 

ملاحظة:
الآراء المنشورة لاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو القائمين عليه، ولذا فالمجال متاح لمناقشة الأفكار الواردة فيها في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
1- يحتوي على كلمات غير مهذبة، ولو كانت كلمة واحدة.
2- لايناقش فكرة المقال تحديداً.

 

 

حسب رقم الفتوى
حسب السؤال
حسب الجواب


 
النتائج  |  تصويتات اخرى

 1444

: - عدد زوار اليوم

2238620

: - عدد الزوار الكلي
[ 49 ] :

- المتصفحون الآن

 


العلامة الشيخ محمد حسن حبنكة الميداني


العربيــة.. وطرائق اكتسـابها..
المؤلف : الدكتور محمد حسان الطيان








 
   

أحسن إظهار 768×1024

 

2006 - 2015 © موقع رسالتي ، جميع الحقوق محفوظة

 

Design & hosting by Magellan