::: موقع رسالتي - رؤية جديدة في الخطاب الإسلامي :::

>> أخبار ونشاطات

 

 

شاهد عيان يروي قصة وفاة الشيخ مصطفى الخن في المسجد

بقلم : أبو إدريس  

اليوم الجمعة 1/2/2008 في جامع الحسن  في الميدان بدمشق ، وفي خطبة الجمعة كان الشيخ كريّم راجح يقرأ من رياض الصالحين ويشرح حديث أم المؤمنين جويرية بنت الحارث رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم خرج من عندها بكرةً حين صلى الصبح وهي في مسجدها، ثم رجع بعد أن أضحى وهي جالسةٌ، فقال: ((ما زلتِ على الحال التي فارقتك عليها؟)) قالت: نعم: فقال النبي صلى الله عليه وسلم : (( لقد قلت بعدك أربع كلماتٍ ثلاث مراتٍ، لو وزنت بما قلت منذ اليوم لوزنتهن: سبحان الله وبحمده عدد خلقه، ورضاء نفسه، وزنة عرشه، ومداد كلماته))  رواه مسلم.

ثم توقف الشيخ عند كلمة "مسجدها "وقال أرى أن تُقرأ بفتح الجيم لا بكسرها، وتردد في ذلك ثم قال ليت الدكتور الشيخ مصطفى الخَن يضبطها لنا .

والدكتور مصطفى الخن ، يواظب على حضور خطبة الجمعة عند الشيخ كريّم ويجلس على كرسي (أول المسجد يمين الداخل إلي)  وبعد أربع دقائق تقريبًا من كلمة الشيخ كريّم تلك ؛ سمعنا شهقة (شهقها الدكتور الخن) فالتفت بعضنا وإذا بالشيخ أنس ابن الدكتور مصطفى يدلك له صدره وبعد قليل مدده على الأرض ،

 
كل ذلك والشيخ كريّم مسترسل في خطبته ، إلى أن أرسلوا إليه أحد الإخوة ليخبره ، فلما صعد الأخ المنبر ، وأخبر الشيخ كان وقع الخبر كالصاعقة فقال له الشيخ : الآن؟ في المسجد؟ إنا لله وإنا إليه راجعون وصار يتمتم بكلمات (عالم البلد عالم الأمة مات في المسجد ...) وأنهى الخطبة وطلب من الناس أن يمكثوا في أماكنهم وأن لا يزدحموا على الدكتور الخن ،

 
ثمّ صلى بنا الشيخ كريّم وهو يبكي ,

 
وبعد السلام أسرع ليرى صديقه وحبيبه الشيخ مصطفى الخن .

لقد أسلم روحه لبارئها بعد تسع وثمانين سنة أمضاها في طلب العلم والتعليم والتأليف والنصح للمسلمين

فأسأل الله تعالى أن يرحمه وأن يكرم نزله وأن يبدله دارًا خيرًا من داره وأهلاً خيرًا من أهله وأن يصبّر أحبابه

ثم مشيت مع شيخنا كريّم راجح فقال لي : " هذا العالم الذي لم يتلوّث لا بحاكم ولا بغني"

فقلتُ له : ولذلك قبضه الله في بيته!!

إنا لله وإنا إليه راجعون



أخوكم

أبو إدريس

دمشق بعد صلاة الجمعة ‏24‏/01‏/1429

ا شباط 2008

 التعليقات: 7

 مرات القراءة: 5624

 تاريخ النشر: 03/02/2008

2011-10-14

احمد

إن الفقيه بلا أصول مثلما **** من صاد حوتا فوق بحر طافِ وترى الأصولي غاص اعماقاً لذا****يهوى الجواهر من فم الأصداف وأتى كتابي مثل لؤلؤة فلا*** تبغي سواه وكافياً لي وافِ ثم الصلاة على النبي المصطفى***ولمصطفى شيخي مع الإنصفاف رحمك الله يا شيخي مصطفى الخن يا أصولي الشام وعالمها

 
2011-06-26

زرعي

رحمك الله يا شيخنا الفاضل و حرس الله اولادك من كل سوء/ ومن فضل الله علينا/ انا ابو حمزه أحد اولاده حفظه الله قد كتب كتابي/جزاه الله خيرا

 
2009-09-30

سلام

نشعر أن الرحمات تنزع منا عند وفاة كل عالم من علماء أمتنا نسأل الله أن يرحم شيخنا ويدخله فسيح جنانه .

 
2009-05-18

رؤى خربوطلي

رحمة الله واسعة انا لله وانا اليه راجعون

 
2008-12-11

فؤاد الدين المقدسي

رحمه الله تعالى رحمة واسعة

 
2008-10-18

الشيخ صالح عبدو

رحمك الله يا شيخنا وأنالك ما كنت تسعى له من رضائه سبحانه وأطال الله بعمر مولانا الشيخ نور الدين العتر

 
2008-09-15

عاطف الصياد

تابع والى الامام ياشيخنا

 

ملاحظة:
الآراء المنشورة لاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو القائمين عليه، ولذا فالمجال متاح لمناقشة الأفكار الواردة فيها في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
1- يحتوي على كلمات غير مهذبة، ولو كانت كلمة واحدة.
2- لايناقش فكرة المقال تحديداً.

 

 

حسب رقم الفتوى
حسب السؤال
حسب الجواب


 
النتائج  |  تصويتات اخرى

 1974

: - عدد زوار اليوم

4063284

: - عدد الزوار الكلي
[ 157 ] :

- المتصفحون الآن

 


العلامة الشيخ محمد حسن حبنكة الميداني


العربيــة.. وطرائق اكتسـابها..
المؤلف : الدكتور محمد حسان الطيان








 
   

أحسن إظهار 768×1024

 

2006 - 2015 © موقع رسالتي ، جميع الحقوق محفوظة

 

Design & hosting by Magellan