::: موقع رسالتي - رؤية جديدة في الخطاب الإسلامي :::

>> أخبار ونشاطات

 

 

كاتب يهودي: أمريكا ستركع أمام انتشار الإسلام

بقلم : إدارة التحرير  

رسالتي - وكالات

لا تترك وسائل الإعلام الصهيونية فرصة إلا وترصد حجم الانتشار الرهيب للإسلام في الغرب وهو أمر عبَّرت إسرائيل عن قلقها الشديد حياله في أكثر من مناسبة رسمية وغير رسمية.وهذا الأسبوع فاجأتنا الصحف العبرية بمقالين تحت عنوانين في غاية الغرابة حيث كتبت صحيفة معاريف الإسرائيلية تقريراً تحت عنوان "أمريكا في طريقها للركوع وسبقتها أوروبا أمام الإسلام ولكن إسرائيل لن تركع" وتحت هذا العنوان كتب موشيه بيجلين أن أمريكا تسير اليوم في نفس الطريق الذي سارت فيه أوروبا في السابق حيث ينتشر الإسلام بصورة غير مسبوقة في أمريكا كما أن هناك أصواتاً تعلو هناك اليوم تنادي بضرورة الاستفادة من التعاليم والمبادئ المستمدة من الشريعة الإسلامية لمواجهة المشكلات التي تواجهها ولا تجد لها حلاً من القوانين المادية الوضعية.

وأضاف بيجلين، بحسب مجلة "عقيدتي" : أن أمريكا بهذا تكون قد ركعت على ركبتيها أمام الإسلام مثلما فعلت أوروبا فاللجنة التي كانت موجودة من أجل مراقبة الإرهاب الذي تصدره سوريا وإيران تتلقي من الإدارة الأمريكية اليوم رسائل إيجابية تشجعها على الحوار مع أمريكا وتزيل كافة مخاوفها من الجانب الأمريكي كذلك تقوم أمريكا بدعم الشركات والجماعات الفلسطينية بما يزيد على المليار دولار في الوقت الذي يتصاعد فيه منحنى الدين الأمريكي إلى مستوي غير مسبوق.

وهاجم بيجلين الرئيس الأمريكي باراك أوباما قائلاً: إن الأمة الأمريكية اختارت لنفسها رئيسا أمريكيا ذا خلفية إسلامية ويحمل اسم حسين وهو اسم له مغزاه لدى المسلمين ولهذا فعلى يهودي العالم أن يعتمدوا من اليوم على أنفسهم وينسوا تماماً الدعم الأمريكي المادي والمعنوي الذي كانوا يحصلون عليه في السابق ومثلما حارب اليهود المسلمين عام 1948 دون أن يدعمهم أحد عليهم أن يحاربوا معركتهم القادمة مع المسلمين دون أن ينتظروا دعماً من أحد.

وتحت عنوان: كيف نحارب العدو الإسلامي كتبت جلايت بين في صحيفة يديعوت أحرونوت أن أوروبا يجب أن تدرك أن عدو الأمة الأوروبية اليوم هو الإسلام وبخاصة الجاليات الإسلامية التي تحمل هويات أوروبية على اعتبار أن تلك الجاليات الإسلامية لم ولن تنس خلفياتها الدينية ولهذا فإنها تمول وتساعد جماعات الإرهاب العالمي التي تعمل تحت ستار الترويج للأفكار الإسلامية ولهذا فعلى أوروبا بذل قصارى جهدها من أجل حصار العقل الإسلامي على أرضها ولا مانع من غسل دمائه من أجل خلق دماغ جديدة موالية للغرب وبعيدة كل البعد عن العقل الإسلامي.

المصدر: محيط

 

 التعليقات: 0

 مرات القراءة: 2809

 تاريخ النشر: 05/05/2009

ملاحظة:
الآراء المنشورة لاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو القائمين عليه، ولذا فالمجال متاح لمناقشة الأفكار الواردة فيها في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
1- يحتوي على كلمات غير مهذبة، ولو كانت كلمة واحدة.
2- لايناقش فكرة المقال تحديداً.

 

 767

: - عدد زوار اليوم

7543393

: - عدد الزوار الكلي
[ 26 ] :

- المتصفحون الآن

 


العلامة الشيخ محمد حسن حبنكة الميداني


العربيــة.. وطرائق اكتسـابها..
المؤلف : الدكتور محمد حسان الطيان








 
   

أحسن إظهار 768×1024

 

2006 - 2015 © موقع رسالتي ، جميع الحقوق محفوظة

 

Design & hosting by Magellan