::: موقع رسالتي - رؤية جديدة في الخطاب الإسلامي :::

>> قطوف لغوية

 

 

انسكبت دموعي

بقلم : آلاء سليمان  

انسكبت دموعي في وسط ظلمة ...

كماء نزل من صواعد غور ...

لقد ودعت غربان اليأس التي تنعق وسط الظلام ...

عندما خرجت من هذا الغور استقبلتني طيور السلام والحرية من قيود اليأس والقهر والآلام...

أعطتني هذه الطيور عباءة من نور لبستها فوق عباءتي السوداء الظلامية فبدأت تشع وتشع حتى لو أنها أشعت في الغور لأضاء ...

فرحت كثيراً بعد خروجي من ذلك الغور المعتم ...

غور الأحزان والعصيان...

لاستنشاق عبير التوبة والذي يعطيك فرصة أخرى لحياة مختلفة تماماً عما قبلها...

كم أود أن أصبح منارة تهتدي بها الأجيال...

لقد كنت في أول المعصية سعيدة...

ولكن صرت في نهايتها تعيسة...

صحيح أن الطاعة طريقها صعب على النفس...

ولكن في النهاية ستجد حلاوة ذات مذاق لذيذ...

بعكس المعصية...

السم في قعر الكأس...

إن شربته كله... تشعر بضيق شديد لا يطاق...

يكاد من شدته أن يقتلك...

أليس كذلك؟!...

أحب أن أتوب...

كلنا نحب ذلك...

 التعليقات: 1

 مرات القراءة: 2867

 تاريخ النشر: 13/05/2009

2009-05-15

دعاء الأصفياء

السّلام عليكم* بلى والله! كذلك.. لا أسوأ من المعصية، ولا أحلى من الطّاعة، رزقنا الله جميعاً دموع التّوبة. وجزاك الله خيراً أختي آلاء*

 

ملاحظة:
الآراء المنشورة لاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو القائمين عليه، ولذا فالمجال متاح لمناقشة الأفكار الواردة فيها في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
1- يحتوي على كلمات غير مهذبة، ولو كانت كلمة واحدة.
2- لايناقش فكرة المقال تحديداً.

 

 733

: - عدد زوار اليوم

7543325

: - عدد الزوار الكلي
[ 39 ] :

- المتصفحون الآن

 


العلامة الشيخ محمد حسن حبنكة الميداني


العربيــة.. وطرائق اكتسـابها..
المؤلف : الدكتور محمد حسان الطيان








 
   

أحسن إظهار 768×1024

 

2006 - 2015 © موقع رسالتي ، جميع الحقوق محفوظة

 

Design & hosting by Magellan