::: موقع رسالتي - رؤية جديدة في الخطاب الإسلامي :::

>> قطوف لغوية

 

 

هُمومُ مَـيّ

بقلم : جعفر عبد الله الوردي  

 

مَـا لِلهُمُومِ تَواترتْ وتَكـاثَرتْ؟!       مَا لِلهُمومِ عَلى القُلوبِ تَراكَمتْ؟!

مـا للهُمومِ أَيَـا خَلِيلِي أُبْسِطَتْ         وتَمكَّنَتْ من حَالِنَـا وتَحَكَّمَتْ؟!

مَيٌّ فِإِنَّ الَهـمَّ يـومـاً زَائِـلٌ         مَيٌّ فَلا تُبقِي الهُمومُ سِـوى العَنَتْ

مَيٌّ فَـلا هَمٌّ يَطُـولُ وَلـو بَقَى         حَتَّى وَلـو عَيْنَاكِ غَمّـاً قَد رَأَتْ

مَيٌّ فَفِي الرَّحْمنِ خَـيرُ مُؤَانِـسٍ         فَهو الَّذي يَنفِي الهُمومَ إِذَا دَنَـتْ

وهو الَّذي مَا إِنْ رَجَـاهُ المُرتَجِي         كُلُّ الهُمومِ عن القُلوبِ قَد انْجَلَتْ

مَرَّت لَيـالِي كَالجَـحيمِ قَسَـاوةً        لَكنَّهـا مَرَّتْ ومَاضِيْهـا انْكَبَتْ

إنَّ الهُـمومَ كغَيمـةٍ لا بُـدَّ أنْ         تَأتي وتَذهَـبَ بِالبلاءِ كَما أَتَـتْ

مَيٌّ فِإِنَّ اللَّـهَ يقضِـي أَمـرنَـا       ويُفَرِّجُ الكُرَبَ العِظَـامَ إذا دَهَـتْ

فَاللهُ أَعـظَمُ مِن هُمُومِ قُلوبِنَـا           واللهُ أكـبرُ من أُمـورٍ أَشْـغَلتْ

فَوِّضِي كُلَّ الأمـورِ إلى الَّـذِي        رَفَعَ السـماءَ وأَرْضُهُ قَد أُبسِـطَتْ

كُلُّ المقالـيدِ الَّتِي مِـن حَولِنَـا        في قَبْضَةِ البَارِي الَّذي أَنْشَـا النَّبَتْ

كَمْ مِن كُروبٍ رَبُّنـا قَد رَدَّهَـا       كَمْ مِن هُـمُومٍ بالمسـرَّةِ أُبدِلَـتْ

مَـا هَـمُّنَا يَــا مَيُّ إِلا ذَرَّةً            لَو قَدْ رَأينَا هَـمَّ قـومٍ أَتْعَبَـتْ

كَم مِن أُنَاسٍ عُـذِّبُوا في عَيشِـهِم      كَم مِـنْ فَقِيرٍ بَطنُهُ جُوعـاً طَوَتْ

كَمْ مِن صِـغَارٍ أُفجِعُـوا في أُمِّهِم        فَغَدَوا يَتَـامَى والحِبَـالُ تَقَطَّعَتْ

وهُنَاكَ قَـومٌ لَو نَظَـرتِ إِليهِمُ           لَرَأيتِ نَفْسَـكِ كالأَميرَةِ أُكرِمَتْ

مَـا هَـمُّنا يَا مَيُّ إِلا لَـيلَـةً           صُبْحٌ يُهدِّدُها بشَـمسٍ أَشـرَقَتْ

هَمـِّي وهَـمُّكِ بالإِلـهِ لَزَائِلٌ         كَم مِن هُمومٍ يَا خَلِيلي قَد حَلَـتْ

 

 

 التعليقات: 1

 مرات القراءة: 3059

 تاريخ النشر: 04/06/2009

2009-06-06

آلاء

وهو الَّذي مَا إِنْ رَجَـاهُ المُرتَجِي كُلُّ الهُمومِ عن القُلوبِ قَد انْجَلَتْ ............................ فَوِّضِي كُلَّ الأمـورِ إلى الَّـذِي رَفَعَ السـماءَ وأَرْضُهُ قَد أُبسِـطَتْ ....................... هَمـِّي وهَـمُّكِ بالإِلـهِ لَزَائِلٌ .......... جزيت خيرأ أيها الأخ الفاضل ، أبيات ذات معان قيمة ...

 

ملاحظة:
الآراء المنشورة لاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو القائمين عليه، ولذا فالمجال متاح لمناقشة الأفكار الواردة فيها في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
1- يحتوي على كلمات غير مهذبة، ولو كانت كلمة واحدة.
2- لايناقش فكرة المقال تحديداً.

 

 738

: - عدد زوار اليوم

7543335

: - عدد الزوار الكلي
[ 20 ] :

- المتصفحون الآن

 


العلامة الشيخ محمد حسن حبنكة الميداني


العربيــة.. وطرائق اكتسـابها..
المؤلف : الدكتور محمد حسان الطيان








 
   

أحسن إظهار 768×1024

 

2006 - 2015 © موقع رسالتي ، جميع الحقوق محفوظة

 

Design & hosting by Magellan