::: موقع رسالتي - رؤية جديدة في الخطاب الإسلامي :::

>> قطوف لغوية

 

 

وإِنِّي عَبرَتي قَالَتْ كَلامًا!

بقلم : جعفر عبد الله الوردي  

 

كَتمتُ الحُبَّ في الأَحشَاءِ دَهرًا      وفَاضَتْ عَبرةٌ كَشَفتْ  سُتُورِي

 

وقَالـتْ غَيـرَ نَاطِقـةٍ بِأنِّـي     طَويتُ الحُبَّ مِن عَهدِ  الظُّهُورِ

 

مِنَ العَهدِ الَّذي أُخِذَتْ عَلينَـا     عُهُودٌ كَالسُّيوفِ  عَلى  النُّحُورِ

 

فَلا عَيـنٌ تَقـولُ ولا لِسَـانٌ     فَمَأوى مَن يَبُوحُ  إِلى  القُبُـورِ

 

وإِنِّي عَبرَتـي قَالَـتْ كَلامًـا      فَهلْ لِي بَعدَ مَوتِي مِن نُشُورِ  ؟

 

فإِنْ كَانتْ حَياتِي فِي  مَـوَاتٍ      فَقُولُوا لِلحَبيبِ  عَلى  جُذُورِي

 

لَعلَّ الأَرضَ إِنْ  شَمَّتْ  هَـواهُ     تَقُولُ لأَعظُمِي قُومِي  فَثُـورِي

 

فَتَسرِي الرُّوحُ فِي أَنحَاءِ جِسمِي      فَأَمثُلُ بَين حِبِّي فِـي  سُـرُورِ

 

 التعليقات: 1

 مرات القراءة: 3060

 تاريخ النشر: 31/05/2010

2010-06-10

كرامة شعبان

لَعلَّ الأَرضَ إِنْ شَمَّتْ هَـواهُ تَقُولُ لأَعظُمِي قُومِي فَثُـورِي الشاعر جعفر الوردي ... شكرا للجمال هنا دمت لقلمك

 

ملاحظة:
الآراء المنشورة لاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو القائمين عليه، ولذا فالمجال متاح لمناقشة الأفكار الواردة فيها في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
1- يحتوي على كلمات غير مهذبة، ولو كانت كلمة واحدة.
2- لايناقش فكرة المقال تحديداً.

 

 758

: - عدد زوار اليوم

7543375

: - عدد الزوار الكلي
[ 23 ] :

- المتصفحون الآن

 


العلامة الشيخ محمد حسن حبنكة الميداني


العربيــة.. وطرائق اكتسـابها..
المؤلف : الدكتور محمد حسان الطيان








 
   

أحسن إظهار 768×1024

 

2006 - 2015 © موقع رسالتي ، جميع الحقوق محفوظة

 

Design & hosting by Magellan