::: موقع رسالتي - رؤية جديدة في الخطاب الإسلامي :::

>> أخبار ونشاطات

 

 

القره داغي يتولى الأمانة العامة الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين خلفاً للعوا

بقلم : هيئة التحرير  

 

الدكتور علي القره داغي

اختار مجلس أمناء الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في اجتماع عقد بمدينة اسطنبول، الشيخ الدكتور علي القره داغي، أميناً عاماً للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، خلفاً للدكتور محمد سليم العوا، الذي اعتذر لظروف صحية.

يذكر أن الشيخ علي القره داغي، قد علق بالتشديد على رفض استقالة الدكتور العوا، وأن الأمر لا يزال ينظر فيه، لكن العوا، أكد أن أمر الاستقالة أمر منته بالنسبة له.

وكان الدكتور محمد هيثم خياط، قد أعلن استقالته أيضاً من منصب عضو مجلس أمناء الاتحاد.

كما اختار مجلس الأمناء الجديد، في ذلك الاجتماع، الشيخ سلمان بن فهد العودة، المشرف العام على مؤسسة "الإسلام اليوم" مسؤولاً مالياً للاتحاد.

وقال الشيخ سلمان العودة، في تعليقه على القائمة الجديدة لمجلس الأمناء، إن القائمة مناسبة وجيدة، وقد تميزت الانتخابات بالشفافية، لكن من الواضح أن المرشحين الثلاثين لا يتمتعون بتمثيل واسع المناطق، فهناك المسلمون في الصين والهند وروسيا وعدد من الدول العربية أيضا ليس لهم تمثيل.

ولفت العودة، إلى أن هذا يتم سده باعتبار أن من حق الرئيس بالتعاون مع المجلس الجديد، أن يختار إلى عشرين، وقد تم اختيار ستة في هذا الاجتماع ، وبإذن الله تعالى، سيستكمل هذا العدد في اجتماعات قادمة بحيث يشمل مجلس الأمناء خمسين عضواً بحيث يكون ممثلاً لجميع الدول.

وعند سؤاله عن سبب اعتذار الدكتور العوا، عن منصب الأمين العام, قال الشيخ سلمان العودة، إن الدكتور العوا، أدى خلال الست سنوات من الأعمال ما يصعب حمله وهو رجل لا يكل ولا يمل ويبذل من جهده ووقته وصحته الشيء الكثير، وقد اعتذر نظراً لظروفه الصحية, وكان متحاملاً على نفسه متنقلاً ما بين العواصم قطر ولبنان ومصر والمناطق المختلفة، ويواكب كل القضايا المختلفة ببيانات متصلة وبأسلوب جيد وقوي، هذا بالإضافة إلى أن مكتب مصر، له نشاط علمي بتكوين مجالس العلماء الجدد وإعدادهم من الشباب والبنات بأسلوب مميز، لكن هذه المرة أصر الدكتور محمد العوا، عن عدم مواصلته، نظراً لظروفه الصحية والإجهاد والتعب، ولأنه سبق وحاول الاعتذار مراراً فقد نزل الأخوة عند رغبته واختاروا الدكتور علي القره داغي، أميناً عاماً وأن يكون الدكتور العوا، مستشاراً له، لما له من خبرة سابقة في الأمانة حتى من قبل بدء الاتحاد, كما حكى الشيخ القرضاوي عنه، إضافة إلى خبراته في القضايا القانونية والإدارية وما يخص الاتحاد بوجه عام.

 التعليقات: 0

 مرات القراءة: 2997

 تاريخ النشر: 04/07/2010

ملاحظة:
الآراء المنشورة لاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو القائمين عليه، ولذا فالمجال متاح لمناقشة الأفكار الواردة فيها في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
1- يحتوي على كلمات غير مهذبة، ولو كانت كلمة واحدة.
2- لايناقش فكرة المقال تحديداً.

 

 728

: - عدد زوار اليوم

7543315

: - عدد الزوار الكلي
[ 40 ] :

- المتصفحون الآن

 


العلامة الشيخ محمد حسن حبنكة الميداني


العربيــة.. وطرائق اكتسـابها..
المؤلف : الدكتور محمد حسان الطيان








 
   

أحسن إظهار 768×1024

 

2006 - 2015 © موقع رسالتي ، جميع الحقوق محفوظة

 

Design & hosting by Magellan